اهلا بيك اخى العزيز
نصلى ان يستخدم الرب هذا المنتدى لمجده ولبركة حياتك
نرحب بك عضو فى المنتدى معنا فرجاء التسجيل


الموضوعات والدراسات الكتابية والروحية التى تقدم بكنيسة الايمان بمنهرى وموضوعات اخرى
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
القس هانى كرم راعى الكنيسة

المواضيع الأخيرة
» دراسة رسالة افسس ـ المقدمة
الثلاثاء 8 يناير 2013 - 10:34 من طرف القس هانى كرم

» شخصية يوشيا
الخميس 22 نوفمبر 2012 - 13:40 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الثانى
السبت 20 أكتوبر 2012 - 6:45 من طرف د عجايبى لطفى

» كيف نطور اجتماع الشباب
الخميس 23 أغسطس 2012 - 8:07 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الاول
الجمعة 17 أغسطس 2012 - 15:35 من طرف القس هانى كرم

» تابع رموز الروح القدس
الأربعاء 15 أغسطس 2012 - 16:22 من طرف القس هانى كرم

» حجمه صغير...أثره رهيب
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 4:02 من طرف القس هانى كرم

» ساعة لقلبك وساعة لربك
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 3:56 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة في سفر راعوث
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 15:56 من طرف القس هانى كرم

» رموز الروح القدس( اولا الزيت )
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 5:59 من طرف القس هانى كرم

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 شخصية أخنوخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القس هانى كرم
Admin


عدد المساهمات : 360
تاريخ التسجيل : 11/04/2011
الموقع : المنتدى الرسمى لكنيسة الايمان بمنهرى

مُساهمةموضوع: شخصية أخنوخ   الإثنين 11 أبريل 2011 - 5:56

(6) أخنوخ
هل تعلم مَنْ هو الإنسان الأول الذي لم يَمُت؟
لقد ذُكرت قصته في سفر التكوين، أول أسفار الكتاب المقدس، وإنها لقصة – رغم قصرها – شيقة ومليئة بالتعاليم والدروس. ونقرأ في ( تك 5 ) عن تسع شخصيات. يُذكر عن ثمانِ منهم أنهم عاشوا أعمارًا طويلة ثم ماتوا لكننا نقرأ عن واحد منهم أنه لم يَمُت. هذا الشخص لا نعرف عنه الكثير، فلم يُذكر عنه سوى أربعة أعداد في سفر التكوين، وعددٍ واحدٍ في الرسالة إلى العبرانيين (5:11)، وعددين في رسالة يهوذا (ع 15،14)
معني اسم اخنوخ
معنى اسمه: تكريس، وقد كان اسمًا على مُسمَّى. ويتضح هذا في النقاط الثلاث التي سنذكرها عنه.
1ـ سار مع الله
عاش أخنوخ وسط جيل شرير وفاجر اتصف بالتمرد على الله والعصيان العلني عليه. كان الناس يفعلون الشر بكثرة. كانوا مُنغمسين في الدنس والنجاسة، كما أنهم كانوا قساة وظالمين ولذلك دانهم الرب بعد ذلك بالطوفان الذي أهلكهم جميعًا. عاش أخنوخ وسط هذا الجيل الفاسد لكنه انفصل عنهم إذ التصق بالرب
وقيل عنه مرتين في سفر التكوين: سار مع الله. لاشك أنه لم يكن أمرًا سهلاً على أخنوخ أن يجد الشر متزايدًا والناس الفجار هم الأكثرية حوله. لكنه رغم ذلك سار مع الله. وهو يقدم لنا كشباب نموذجًا حيًا في هذا الأمر. فكثيرًا ما يشتكي الشاب المؤمن من صعوبة الوسط المحيط به في المدرسة أو المعهد أو السكن، ويعتبر أن هذا عذر له في عدم تمكنه أن يحيا حياة الأمانة والتقوى. أما أخنوخ فلقد سار مع الله رغم كل المعطلات المُحيطة به.
ربما تسأل ما معنى السير مع الله؟ إني أعتقد أنه يعني وجود توافق بين الشخص وبين الرب. وطبعًا لابد أن يسبق هذا قبول المسيح بالإيمان في القلب، إذ أنه بدون هذه الخطوة أكون بعيدًا عن الرب، لكن إذ أقبله أنال طبيعة جديدة تمكّني من الشركة مع الرب والتلذذ بالعشرة معه وطاعته. والسير مع الله يأتي نتيجة فرص الخلوة اليومية في قراءة الكلمة والصلاة، ومن خلال هذه الفرص أستطيع أن أعرف ما الذي يُسِّر الرب ويُرضيه حتى أفعله، وأيضًا ما الذي لا يحبه ولا يفرّحه فأتجنبه وأبتعد عنه. وأخنوخ سار مع الله يومًا فيومًا طوال حياته واستمرت تلك المسيرة ثلاث مئة سنة ولاشك أنه لم يشعر خلالها بضجر أو سأم، بتعب أو ندم. ما أكثر بركات السير مع الله.
يوسف سار مع الله فحفظه الله. دانيال سار مع الله فكان أمينًا لله. وكذلك أخنوخ سار مع الله فرافقه الله.
لقد عاش أخنوخ حياته في الحضرة الإلهية. ألا تشتاق صديقي الشاب أن تسير مع الله كل يوم من أيام حياتك؟
2ـ أرضى الله
يقول كاتب العبرانيين عن أخنوخ إنه «قبل نقله شُهد له بأنه قد أرضى الله
ومَنْ هو الذي شَهد له؟ الله – لقد شهد له بأنه حاز رضاه إن أهم شيء في الحياة هو أن نُرضي الرب، هذا أهم بكثير من رضى الناس. لقد صلى داود: «علمني أن أعمل رضاك، لأنك أنت إلهي» (مزمور 10:143).
كيف استطاع أخنوخ أن يرضي الله؟ بالإيمان، لأنه «بدون إيمان لا يمكن إرضاؤه.. » (عبرانيين 6:11) آمن أن الله موجود، وأنه يُجازي الذين يطلبونه.
كان الرب نصيبه ورفيقه وحبيبه وربما كان يردد كلمات تُشبه التي قالها داود بعد ذلك: «جعلت الرب أمامي في كل حين، لأنه عن يميني فلا أتزعزع» (مزمور 8:16)
هل أدركتم أن أعظم هدف يسعي إليه المؤمن هو أن ينال رضى الرب وأن يشهد له الرب أنه قد أكرمه ومجَّده في حياته؟. لقد شهد الله لكثيرين من الرجال الأتقياء في عصور مختلفة: شهد عن أيوب بقوله: «ليس مثله في الأرض، رجل كامل ومستقيم»، وشهد عن داود بقوله: «وجدت داود بن يسى رجلاً حسب قلبي»، وشهد عن دانيال إذ أرسل له قائلاً: «أيها الرجل المحبوب».
لنطلب من الرب أن يزيد إيماننا وثقتنا فيه في كل الظروف حتى نستطيع أن نُرضيه.
3ـ نقله الله
«ولم يوجَد لأن الله أخذه». يقول كاتب العبرانيين: «بالإيمان نُقل أخنوخ لكي لا يرى الموت، ولم يوجَد لأن الله نقله» (5:11) .
عاش أخنوخ وكأنه لم يكن من سكان الدنيا. عاش وكأن رأسه في السماء ورجليه على الأرض. عاش مع الله رغم كونه بين البشر. لقد توطدت علاقته مع الرب يومًا فيومًا حتى أنه اشتاق جدًا ليكون معه هناك في سماه. وتولَّد في قلبه إيمان بأن الرب يستطيع أن ينقله حيًا دون أن يموت. لاشك أن الشكوك هاجمته عن كيفية حدوث هذا. فجميع مَنْ كانوا قبله ماتوا ولم يحدث من بداية التاريخ أن شخصًا لم يَمُت، لكن إيمان أخنوخ انتصر على كل الشكوك وصدَّق كلام الرب له رغم المنطق والعيان، وجاءت اللحظة ونقل الرب أخنوخ حيًا إليه.
إن ما حدث مع أخنوخ سيحدث أيضًا قريبًا جدًا مع جميع المؤمنين الأحياء عند مجيء المسيح الثاني. يقول الرسول بولس: «هوذا سر أقوله لكم: لا نرقد كلنا، ولكننا كلنا نتغير، في لحظة في طرفة عين… » (1كورنثوس 52،51:15)
هل ستكون يا صديقي من ضمن هؤلاء الذين سيُخطفون أحياء لملاقاة الرب في الهواء؟

اعداد القس/ هانى كرم عطية
راعى كنيسة الايمان بمنهرى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faith.afdalmontada.net
 
شخصية أخنوخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الدراسات الكتابية :: شخصيات كتابية-
انتقل الى: