اهلا بيك اخى العزيز
نصلى ان يستخدم الرب هذا المنتدى لمجده ولبركة حياتك
نرحب بك عضو فى المنتدى معنا فرجاء التسجيل


الموضوعات والدراسات الكتابية والروحية التى تقدم بكنيسة الايمان بمنهرى وموضوعات اخرى
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
القس هانى كرم راعى الكنيسة

المواضيع الأخيرة
» دراسة رسالة افسس ـ المقدمة
الثلاثاء 8 يناير 2013 - 10:34 من طرف القس هانى كرم

» شخصية يوشيا
الخميس 22 نوفمبر 2012 - 13:40 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الثانى
السبت 20 أكتوبر 2012 - 6:45 من طرف د عجايبى لطفى

» كيف نطور اجتماع الشباب
الخميس 23 أغسطس 2012 - 8:07 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الاول
الجمعة 17 أغسطس 2012 - 15:35 من طرف القس هانى كرم

» تابع رموز الروح القدس
الأربعاء 15 أغسطس 2012 - 16:22 من طرف القس هانى كرم

» حجمه صغير...أثره رهيب
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 4:02 من طرف القس هانى كرم

» ساعة لقلبك وساعة لربك
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 3:56 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة في سفر راعوث
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 15:56 من طرف القس هانى كرم

» رموز الروح القدس( اولا الزيت )
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 5:59 من طرف القس هانى كرم

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 الزوجة المثاليّة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القس هانى كرم
Admin


عدد المساهمات : 360
تاريخ التسجيل : 11/04/2011
الموقع : المنتدى الرسمى لكنيسة الايمان بمنهرى

مُساهمةموضوع: الزوجة المثاليّة   الإثنين 11 أبريل 2011 - 6:57

الزوجة المثاليّة
الزّواج هو اتّحاد بين شخصين، يتطلّب جهداً من الاثنين. إلاّ أنّنا في هذا المقال سنُعالج الموضوع من زاوية المرأة فقط؛ فنسأل:
هل أنتِ متزوّجة؟ مخطوبة؟ أو تفكّرين بالزّواج يوماً؟
نصيحتي لكِ أن تَسعَي لتكوني الزّوجة المثاليّة لأنّ هذا سيُساهم حتماً في إنجاح زواجِكِ.
بعض الفتيات يحلم بالعريس، وبفستان العرس، وحفل الزّفاف والضّيوف، والورود والصُّوَر... وما هذه إلاّ القشور. وبعضهنّ الآخر يفكّر بما هو أهمّ وأعمق، وبالاكتفاء العاطفي والجنسي والأمومة والصّداقة… ولكن، قلّة قليلة تفكّر بما تُعطي لا بما تأخذ، بالمسؤوليّات لا بالامتيازات.
وما من مرجَع أفضل من الكتاب المقدّس لنتعلّم منه مواصفات الزّواج المثاليّ النّاجح، وما المطلوب من الزّوج والزّوجة.
فما هي إذاً مواصفات الزّوجة المثاليّة؟ قد نقول: إنّها الزّوجة الحكيمة، الإداريّة، المثقّفة، المُحِبّة... الخ. كلّها أفكار صحيحة ومهمّة، وغير مختَلَف عليها. إلاّ أنّنا سنبحث هنا في المواصفات الحسّاسة.
أوّلاً: الزّوجة المثاليّة مُعِينة لزوجها:.
قال الله عندما خلق آدم: "ليسَ جيِّداً أن يكونَ آدمَ وحدَه، نخلُق له مُعِيناً نَظيرَه." بعضهم ينظر إلى دور المعين كالأدنى، والأقلّ في الكرامة، وذلك عن غير وجه حقّ؛ فالزّوجة مكمِّلة لزوجها، وهي تعينه في كلّ ظروف الحياة لأنّه هو مَن يحتاج إليها، فهو
 عند الغضب، يحتاج إلى من يهدّئه
 وعند الحزن، يحتاج إلى من يعزّيه
 وعند الفشل، يحتاج إلى من يشجّعه
 وعند الملَل، يحتاج إلى من يسلّيه
 وعند الحاجة، يحتاج إلى من يُسانده
 وعند الفراغ، يحتاج إلى من يملأ حياته
 وعند الفرح، يحتاج إلى من يشاركه
 وعند الفتور، يحتاج إلى من يصلّي لأجله
 وعند الخدمة، يحتاج إلى من يرافقه
ليس الزّواج أن يعيش الإنسان لذاته بل للآخر، إذ يفشل عندما يتّصف بالأنانية. والزّوجة المتّزنة والرّاجحة العقل هي خير معين لزوجها في كلّ ظروف الحياة، بخاصة إذا كانت مميِّزة للأمور، وحكيمة ومتجرّدة في تفكيرها. هي خير من يحكم على زوجها، ويعرفه حقّ المعرفة.
ثانياً، الزّوجة المثاليّة هادئة ووديعة:
فالمرأة الهادئة قويّة، قويّة على ذاتها، وعلى طباعها، وعلى مخاوفها، وعلى انفعالاتها، وعلى شكوكها، قويّة في إيمانها وتسليمها للرّب. نساء اليوم يهتممن بجمالهنّ ليكون نَضِراً، وببشرتهنّ لتبدو شابّة ويانعة، وبشعرهنّ ليبدو برّاقا مُلفِتا للنّظر، وبأجسادهنّ لتكون نحيلة وبثيابهنّ لتكون أنيقة ومتناسقة. وقد يصرفن المال الكثير لهذا الهدف! لكن، ماذا يفعلن للجمال الدّاخلي والحقيقي، وللإنسان الخفي والحقيقي؟ إنّ هذا الهدوء يحوّل البيت إلى جنّة، ويؤمّن للزّوج مكاناً يحبّ العودة إليه في كلّ حين. يقول سفر الأمثال: "إمرأة فاضلة مَنْ يجدها، لأنّ ثمنها يفوق اللآلئ".
ثالثاً، الزّوجة المثاليّة هي خاضعة ومحترمة زوجها:
تظنّ المرأة أنّ على الرّجل أن يحصّل احترامها له، "إذا فعل كذا وكذا... أحترمه." لكنّ هذا الكلام لا يُطابق رأي الرّبّ إطلاقاً. على المرأة أن تحترم زوجها، أي أن تحترم مقامه ودوره في البيت، وموقعه أمام الأولاد والنّاس، أن تُعلي من شأنه لا أن تصغّره وتحقّره. سارة زوجة إبراهيم، مدحها الرّبّ لأنّها كانت تدعو إبراهيم "سيّدها"، وأمرنا أن نتمثّل بها. هذا الاحترام سيعود على كلّ زوجة بالحبّ الجزيل والاحترام المتبادل والتّقدير. نحن نحترم أزواجنا لأنّنا في هذا، نُطبّق إرادة الله الفضلى لنا. ليس هناك ما هو أسوأ من سماع امرأة تتكلّم على مساوئ زوجها أمام النّاس، فهي بذلك تسيء إلى صورته وتنزع احترامهم له. طبعاً لا مانع من أخذ مشورة أحدهم إذا احتاجت إلى ذلك بشرط أن تهدف هذه المشورة فعلاً إلى البنيان والإصلاح، وإلاّ فإنّها تسيء إلى زوجها وإلى نفسها في آن لأنّهما واحد.
رابعاً، هي زوجة له للأبد :
"ما جمعه الله لا يُفرِقّه إنسان": هذا هو المبدأ الإلهيّ. لقد ارتبط الله بالإنسان بعهد مقدّس أبديّ، وكذلك الزّواج شُبِّه باتّحاد المسيح بالكنيسة؛ فإيّانا وخيانة الأمانة والالتزام، فالأزواج عندما التزموا بمبادئ الرّبّ، كانت النّتيجة زيجات ناجحة، وسعادة حقيقيّة متبادلة، واكتفاء نفسيّاً، وإخلاصاً وتفانياً، ورغبة في التّضحية من أجل الآخر، وأولاداً أصحّاء، والأهمّ بيوتاً تمجّد الرّب. أمّا عندما انحرفوا أو ابتعدوا عن هذه المبادئ الإلهيّة، كانت النّتيجة زيجات فاشلة، وبيوتاً مهدّمة، وطلاقات متكاثرة، وأزمات نفسيّة، وأولاداً مضطربين، وفراغاً عميقاً، وآلاماً وأحزاناً.
وأخيراً يجب أن نقيّد أنفسنا بما يعلّمنا إيّاه الرّبّ كزوجات "متعاهدات مع الله"، كزوجات صالحات مثاليّات، وأن نُعين أزواجنا، فنقدّم لهم الاحترام والخضوع المطلوبَين بروح وديعة هادئة، ونُخلِص لهم للأبد. ولنتأكّد من أنّ النّتيجة ستكون حتماً: سعادة، وسلاماً، وبركة ومجداً الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faith.afdalmontada.net
 
الزوجة المثاليّة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الطفل والشاب والاسرة :: موضوعات عن الاسرة-
انتقل الى: