اهلا بيك اخى العزيز
نصلى ان يستخدم الرب هذا المنتدى لمجده ولبركة حياتك
نرحب بك عضو فى المنتدى معنا فرجاء التسجيل


الموضوعات والدراسات الكتابية والروحية التى تقدم بكنيسة الايمان بمنهرى وموضوعات اخرى
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول
القس هانى كرم راعى الكنيسة

المواضيع الأخيرة
» دراسة رسالة افسس ـ المقدمة
الثلاثاء 8 يناير 2013 - 10:34 من طرف القس هانى كرم

» شخصية يوشيا
الخميس 22 نوفمبر 2012 - 13:40 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الثانى
السبت 20 أكتوبر 2012 - 6:45 من طرف د عجايبى لطفى

» كيف نطور اجتماع الشباب
الخميس 23 أغسطس 2012 - 8:07 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الاول
الجمعة 17 أغسطس 2012 - 15:35 من طرف القس هانى كرم

» تابع رموز الروح القدس
الأربعاء 15 أغسطس 2012 - 16:22 من طرف القس هانى كرم

» حجمه صغير...أثره رهيب
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 4:02 من طرف القس هانى كرم

» ساعة لقلبك وساعة لربك
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 3:56 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة في سفر راعوث
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 15:56 من طرف القس هانى كرم

» رموز الروح القدس( اولا الزيت )
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 5:59 من طرف القس هانى كرم

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 شخصية هوشع النبى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القس هانى كرم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 360
تاريخ التسجيل : 11/04/2011
الموقع : المنتدى الرسمى لكنيسة الايمان بمنهرى

مُساهمةموضوع: شخصية هوشع النبى   الأربعاء 27 يونيو 2012 - 14:46

هوشع النبى

يأتي هوشع في أول القائمة بين الأنبياء الذين يُطلق عليهم «الأنبياء الصغار». وليس معنى هذا أنهم أصغر في الأهمية أو القيمة، لكن في نطاق النبوة ومداها، وربما أيضًا لصِغر حجم النبوة في معظمها. ويلقب بنبى المحبة

ومعنى اسمه " خلاص " او يهوه يخلص

وهو هوشع بن بئيرى، وقد تنبأ فى " أيام عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا ملوك يهوذا ، وفى أيام يربعام بن يوآش ملك إسرائيل " ( هو 1 : 1 ) ، أى فى القرن الثامن قبل الميلاد . وهو على الأرجح النبى الوحيد الذى عاش فى المملكة الشمالية ( ربما باستثناء يونان ) عاصر أشعياء وعاموس (مملكة الشمال)، وميخا (مملكة الجنوب ).

ابناء هوشع
أسماء أبنائه الثلاثة تدل على غضب الله على شعبه بسبب خطيتهم وعبادة الآلهة الأخرى حيث أن:ـ
يزرعيل = الله يزرع تذكر حقل نابوت اليزرعيلي
لورحامة = من لا رحمة لها
و لوعمي = ليس شعبي

هوشع وظروفه الشخصية:
لا يُذكر اسم هوشع دون أن يُشار إلى المأساة المحزنة التي حدثت في حياته الخاصة بسبب زوجته الخائنة جومر بنت دبلايم - جومر “نمام”، دبلايم “قرصا تين”. والاسم يشير إلى تمام الخطية الناتجة من الشهوة. وقصة هوشع هذه حيرت الكثيرين واختلفت حولها الآراء، وسأذكر أهم ثلاثة آراء:

الرأي الأول: يرى أن قصة زواجه ينبغي أخذها بمعنى مجازي، وأن الأمر كله رمزي. وأصحاب هذا الرأي يرون أن الله القدوس لا يمكن أن يطلب من هوشع أمرًا كهذا. إلا أن تفاصيل القصة تؤكد أنها حرفية.

الرأي الثاني: يقول أصحابه أنها قصة حرفية وأن الله أمره بالارتباط بامرأة كهذه فعلاً إذ أراد أن يصوِّر له وللشعب مشاعره التي يشعر بها، وهو الإله القدوس، نحو شعبه الخائن. القصة بلا شك حقيقية وليست رمزية، لكن الصعوبة تكمن في الآتي: لو كانت جومر زانية قبل زواجها فهي لا تصلح أن تكون رمزًا صحيحًا للشعب أو على الأقل فهي رمز ضعيف للغاية.

الرأي الثالث: يقول أصحابه إن هوشع أصلاً ارتبط بامرأة طاهرة، لكنها خانت بعد ذلك؛ وأن كلمة «امرأة زنى» تعني أن الله يعرف ميلها للزيغان والشر، وهذا ما حدث فعلاً إذ خانت زوجها وذهبت مع آخر، وبذلك ظهرت حقيقتها.
وهذا الرأي يتفق مع كون هوشع وامرأته هما رمز للرب وشعب إسرائيل الخائن.

وفي الواقع فإن معاناة هوشع وما لقيه من خيبة أمل في حبه لزوجته - ثم كيف أنه ذهب ليشتريها ويستردها من الحالة المزرية والتعسة التي وصلت إليها (ص3)، هذا كله كان له أثر قوي في رسالته، فجعلها تتسم بالرقة والحنان، وأصبح اختبار هوشع الشخصي قناة لتوصيل الرسالة الإلهية بقوة.
بلا شك أن هوشع جاز في اختبار مرير ومؤلم، وأن نبوته جاءت من أعماق نفس مجروحة، وهو بذلك يعطينا صورة لخادم عظيم لا يُبقي على شيء في حياته دون أن يقدِّمه للرب على مذبح الولاء والتكريس والخضوع دون تذمر أو تردد أو تقهقر.

هوشع ورسالته
أبرز هوشع، بصورة منفردة لا يدانيه فيها أحد، محبة الله العظيمة الغافرة. المحبة التي لا يمكن أن تهزمها خطية الإنسان وإثمه وشرّه. وشعب إسرائيل بخيانتهم للّه هم مثال لقلب الإنسان في ميله للابتعاد عن الله وتجاهل قلبه الصالح الرحيم: إلا أن الله يبقى ثابتًا في محبته ورحمته، وحتى لو تعامل بالتأديب مع الإنسان فإن قلبه المحب وراء يده المؤدِّبة.
& إن محبة الرب لا تقوى المياه والسيول أن تطفئها
& ورحمة الرب لا يمكن لفساد الإنسان وشره أن يستنزفها
& ولن يستريح الله في محبته حتى يُرجع الإنسان ليكون في توافق وانسجام مع قلبه
هذه هي خلاصة رسالة هوشع التي تنبض بأحشاء إلهنا ورحمته.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faith.afdalmontada.net
 
شخصية هوشع النبى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الدراسات الكتابية :: شخصيات كتابية-
انتقل الى: