اهلا بيك اخى العزيز
نصلى ان يستخدم الرب هذا المنتدى لمجده ولبركة حياتك
نرحب بك عضو فى المنتدى معنا فرجاء التسجيل


الموضوعات والدراسات الكتابية والروحية التى تقدم بكنيسة الايمان بمنهرى وموضوعات اخرى
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول
القس هانى كرم راعى الكنيسة

المواضيع الأخيرة
» دراسة رسالة افسس ـ المقدمة
الثلاثاء 8 يناير 2013 - 10:34 من طرف القس هانى كرم

» شخصية يوشيا
الخميس 22 نوفمبر 2012 - 13:40 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الثانى
السبت 20 أكتوبر 2012 - 6:45 من طرف د عجايبى لطفى

» كيف نطور اجتماع الشباب
الخميس 23 أغسطس 2012 - 8:07 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الاول
الجمعة 17 أغسطس 2012 - 15:35 من طرف القس هانى كرم

» تابع رموز الروح القدس
الأربعاء 15 أغسطس 2012 - 16:22 من طرف القس هانى كرم

» حجمه صغير...أثره رهيب
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 4:02 من طرف القس هانى كرم

» ساعة لقلبك وساعة لربك
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 3:56 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة في سفر راعوث
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 15:56 من طرف القس هانى كرم

» رموز الروح القدس( اولا الزيت )
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 5:59 من طرف القس هانى كرم

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 شخصية يهوشافاط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القس هانى كرم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 360
تاريخ التسجيل : 11/04/2011
الموقع : المنتدى الرسمى لكنيسة الايمان بمنهرى

مُساهمةموضوع: شخصية يهوشافاط   الأربعاء 26 أكتوبر 2011 - 14:35

شخصية يهوشافاط

معنى الاسم: اسم عبري معناه "يهوه قضى" أو "الرب حكم.

وهو الملك الرابع على مملكة يهوذا بعد انقسام مملكة سليمان. وهو ابن الملك آسا من زوجته " عزوية ". وقد تولى يهوشافاط المُلك وهو ابن خمس وثلاثين سنة، وملك خمسا وعشرين سنة ( مــن نحـــو 873 - 848 ق.م. ( 1 مل 22 : 1 - 42 ) ونجد تاريخه مسجلاً أيضا فى الأحداث المذكورة فى 1 مل 15 : 24 ، 2 مل 8 : 16 ، 2 أخ 17 : 1 - 21 : 3 ) . وكان معاصراً لأخآب وأخزيا ويهورام ملوك إسرائيل.

يهوشافاط يعد جيش قوى
قام الملك يهوشافاط بتحصين نفسه ضد إسرائيل ، بأن وضع جيشاً في جميع مدن يهوذا الحصينة ، وفي مدن أفرايم التى زخذها آسا أبــوه ( 2 أخ 17 : 1 و 2 ) ، ولكن سرعان ما حل الوفاق بين الملكين العبرانيين ، ربما لإدراكهما الخصر المشترك الذي يهددهما من الأراميين ، وهكذا تحالفا ، وأخذ يهوشافاط عثليا ابنة أخآب وإيزابل زوجته ، زوجة لابنه يهورام.

يهوشافاط يزيل المرتفعات
أظهر يهوشافاط غيرة قوية فى الحفاظ على وصايا الرب ، فحاول – إلى حد ما – إزالة المرتفعات والسواري من يهوذا ( 2 أخ 17 : 60 ) ، ولكن يبدو أنه لم ينجح تماماً في ذلك ( 1 مل 22: 43 ، 2 أخ 20 : 33 ) .
وفي السنة الثالثة من ملكه ، أرسل بعض رؤسائه مع الكهنة واللاويين ، ليعملوا الشعب فى مدن يهوذا ، شريعة الرب ، " فجالوا في جميع مدن يهوذا ، وعلموا الشعــب " ( 2 أخ 17 : 7 - 9 ) .
وكانت هيبة الرب على جميع ممالك الأراضى التى حول يهوذا ، فلم يحاربوا يهوشافاط . وأتى بعض الفلسطينيين إلى يهوشافاط بهدايا وحمل فضة . والعربان أيضاً أتوا بغنم من الكباش سبعة آلاف ، وسبع مئة ، ومن التيوس سبعة ألاتف وسبع مئة ( 2 أخ 17 : 10 و 11 ) .

يهوشافاط يصاهر اخاب ويتحالف معه
" وكان ليهوشافاط غنى وكرامة بكثرة . وصاهر أخآب " . وذهب بعد سنين إلى أخآب ، إلى السامرة ، فأغواه أخآب للصعود معه إلى راموت جلعاد لاستردادها من الأراميين . فطلب يهوشافاط أن يسأل عن كلام الرب . وبعد تردد أرسل أخآب لاستدعاء النبى " ميخا بن يملة "،الذي أبنأهما بالهزيمة في الحرب، وأن أخاب لن يرجع منها بسلام . ورغم أن أخآب ذهب إلى الحرب متنكراً ، إلا أنه قُتل فى الحرب ، ونجا يهوشافاط بصعوبة ( 2 أخ 18 : 1 - 34 ) .
ورجع يهوشافاط إلى بيته في أورشليم بسلام ، فقابله ياهو بن حناني الرائي ، وقال له : " أتساعد الشرير ، وتحب مبغضي الرب . فلذلك الغضب عليك من قبل الرب . غير أنه وجد فيك أمور صالحة ، لأنك نزعت السواري من الأرض ، وهيأت قلبك لطلب الله " ( 2 أخ 19 : 1 - 3 ).
وأقام يهوشافاط في أورشليم ، ثم رجع وخرج بين الشعب من بئر سبع إلى جبل أفرايم وردهم إلى الرب إله آبائهم .


يهوشافاط يعمل اصلاحات اخرى فى المملكة
حاول يهوشافاط أن يصلح أمور القضاء ، فأقام قضاة في كل مدن يهوذا المحصنة ، وأوصاهم أن يراعوا الله في قضائهم ، " لأنه ليس عند الرب إلهنا ظلم ولا محاباة ولا ارتشاء " . كما أقام في أورشليم ما يشبه المحكمة العليا من الكهنة واللاويين ورؤوس آباء إسرائيل ، برئاسة أمريا الكاهن الرأس ( 2 أخ 19 : 5 - 11 ) .

التجارة : ثم وجَّه التفاته إلى التجارة الخارجية ، فبني في عصيون جابر بالاتفاق مع أخزيا ملك إسرائيل ، سفنا تسير إلى ترشيش ، ولكن " تنبأ " أليعزر بن دوداهو من مريشة ، قائلا ليهوشافاط : " لأنك اتحدث مع أخزيا ، قد اقتحم الرب أعمالك . فتكسرت السفن ولم تستطع السير إلى ترشيش " ( 2 أخ 20 : 35 و 37 ، 1 مل 22 : 49 ) .

بعد موت أخزيا ملك إسرائيل ، استطاع خليفته يهورام أن يقنع يهوشافاط بالاشتراك معه في الحملة ضد موآب ، وقد نجت جيوشهما المتحالفا من الهلاك عطشاً في البرية بمعجزة حسب قول أليشع النبي ، وأحرزوا نصراً مؤزراً على الموابيين (2 مل 3 : 4 - 27) .

يهوشافاط يطلب الرب وقت حروبه
بعد ذلك أتي بنو موأب وبنو عمون والأدوميون لمحاربة يهوشافاط ، فجعل يهوشافاط وجهه ليطلب الرب ، ونادي بصوم في كل يهوذا ، ووقف فى بيت الرب وصلى قائـــلا : " يارب إله آبائنا.... أما تقضي عليهم ، لأنه ليس فينا قوة أمام هذا الجمهور الكثير الآتي علينا ، ونحن لا نعلم ماذا نعمل ، ولكن نحوك أعيننا " . وبعد أن انتهى من الصلاة ، كان روح الرب على يحزئيل بن زكريا اللاوي من بني آساف ، فقال : " اصغوا يا جميع يهوذا وسكان أورشليم ، وأيها الملك يهوشافاط ، هكذا قال الرب لكم : لا تخافوا ولا ترتاعوا بسبب هذا الجمهور الكثير لأن الحرب ليست لكم بل لله . غداً انزلوا عليهم ... ليس عليهم ... ليس عليكم أن تحاربوا فى هذه . قفوا ، اثبتوا وانظروا خلاص الرب معكم يا يهوذا وأورشليم . لا تخافوا ولا ترتاعوا . غداً اخرجوا للقائهم والرب معكم " . فخر يهوشافاط لوجهه على الأرض ، ولكل يهوذا وأورشليم سقطوا أمام الرب سجوداً للرب ... ولما ابتدءوا في الغناء والتسبيح ، جعل الرب أكمنة على بني عمون وموآب وجبل سعير الآتين على يهوذا فانكسروا " وقاتل بعضهم بعضاً . فلما تطلع يهوذا نحوهم ، " إذا هم جثث ساقطة على الأرض ، ولم ينفلت أحد " . وجمع يهوشافاط وشعبه غنائم كثيرة ، ظلوا من كثرتها ثلاثة أيام ، ينهبونها . وفي اليوم الرابع " اجتمعوا فى وادى بركة ، لأنهم هناك باركوا الرب " . ثم رجعوا إلى أورشليم وكانت هيبة الرب على كل ممالك الأراضى حين سمعوا أن الرب حارب أعداء إسرائيل . واستراحت مملكة يهوشافاط ، وأراحه إلهه من كل جهة " ( 2 أخ 20 : 1 - 30 ) .

موت يهوشافاط
وفي سنواته الخمس الأخيرة ، أشرك ابنه يهورام معه في الحكم . ( 2 مل 8 : 16 ) .
وقد ورد اسم يهوشافاط في سلسلة نسب الرب يسوع المسيح ( مت 1 : 8 ) .
واضطجع يهوشافاط مع آبائه ، وهو في الستين من العمر ، ودفن في مدينة داود ، وملك يهورام ابنه عوضاً عنه ( 1 مل 22 : 50 ، 2 أخ 21 : 1 ).
يلخص الكتاب المقدس ذلك بالقول: " يهوشافاط الذي طلب الرب بكل قلبه "( 2 أخ 22 : 9)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faith.afdalmontada.net
 
شخصية يهوشافاط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الدراسات الكتابية :: شخصيات كتابية-
انتقل الى: