اهلا بيك اخى العزيز
نصلى ان يستخدم الرب هذا المنتدى لمجده ولبركة حياتك
نرحب بك عضو فى المنتدى معنا فرجاء التسجيل


الموضوعات والدراسات الكتابية والروحية التى تقدم بكنيسة الايمان بمنهرى وموضوعات اخرى
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
القس هانى كرم راعى الكنيسة

المواضيع الأخيرة
» دراسة رسالة افسس ـ المقدمة
الثلاثاء 8 يناير 2013 - 10:34 من طرف القس هانى كرم

» شخصية يوشيا
الخميس 22 نوفمبر 2012 - 13:40 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الثانى
السبت 20 أكتوبر 2012 - 6:45 من طرف د عجايبى لطفى

» كيف نطور اجتماع الشباب
الخميس 23 أغسطس 2012 - 8:07 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة فى سفر صموئيل الاول
الجمعة 17 أغسطس 2012 - 15:35 من طرف القس هانى كرم

» تابع رموز الروح القدس
الأربعاء 15 أغسطس 2012 - 16:22 من طرف القس هانى كرم

» حجمه صغير...أثره رهيب
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 4:02 من طرف القس هانى كرم

» ساعة لقلبك وساعة لربك
الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 3:56 من طرف القس هانى كرم

» مسابقة في سفر راعوث
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 15:56 من طرف القس هانى كرم

» رموز الروح القدس( اولا الزيت )
الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 5:59 من طرف القس هانى كرم

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 مقدمة الرسالة إلى كولوسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القس هانى كرم
Admin


عدد المساهمات : 360
تاريخ التسجيل : 11/04/2011
الموقع : المنتدى الرسمى لكنيسة الايمان بمنهرى

مُساهمةموضوع: مقدمة الرسالة إلى كولوسى   الإثنين 18 أبريل 2011 - 1:09


الرسالة إلى أهل (مؤمني) كولوسى

الغرض :
دحض أخطاء فى الكنيسة وإظهار أن المؤمنين لديهم كل ما يحتاجون إليه فى المسيح .
الكاتب
الرسول بولس
المرسل إليهم
الكنيسة فى كولوسى ، مدينة فى أسيا الصغرى ، ولكل المؤمنين فى كل مكان .
تاريخ كتابتها
نحو عام 60 م فى أثناء سجن الرسول بولس فى روما .
الإطار العام :
لم يكن الرسول بولس قد زار كولوسى . وواضح أن الكنيسة قد أسسها ابفراس وغيره من المؤمنين الذين تجددوا على يد الرسول بولس فى رحلاته التبشيرية . وكان قد تسرب إلى الكنيسة مذهب النسبية الدينية (أى أن الحقيقة نسبية تبعاً للظروف) . وقد حاول بعض المؤمنين الجمع بين عناصر وثنية والفلسفة الدنيوية والعقيدة المسيحية . ويواجه الرسول بولس هذه التعاليم الكاذبة ويؤكد كفاية المسيح .
الآيات الأساسية
"فإنه فيه يحل ملء اللاهوت جسدياً .وأنتم مملوؤون فيه الذى هو رأس كل رياسة وسلطان" .
الشخصيات الرئيسية
بولس – تيموثاوس – تيخيكس – اونسيمس – ارسترخس – مرقس – ابفراس
الأماكن الرئيسية
كولوسى ولاودوكية
ملامح خاصة للرسالة
يقدم لهم المسيح كمن له السيادة المطلقة والكفاية الفريدة . وتشبه الرسالة إلى كولوسى الرسالة إلى أفسس من بعض الوجوه ، ولعل ذلك راجع إلى أنهما كتبتا فى نفس الوقت تقريباً ، ولكنها تركز على بعض الحقائق الأخرى .
مجمل الرسالة :
1- ما فعله المسيح (1: 1 – 2: 23)
2- ما يجب أن نفعله نحن (3: 1 – 4: 18)
يعّلم الرسول بولس فى هذه الرسالة بكل وضوح أن المسيح قد كفر عن الخطية ، وقد صالحنا مع الله ،وأن المسيح ه قدوتنا ، وهو الذى يمنحنا القوة لننمو روحياً ، وحيث أن المسيح هو الصورة الكاملة لله ، فعندما نعرف من هو ، ندرك ما يلزم لكى نكون عليه . وحيث أ المسيح رب على كل الخليقة ، فيجب أن نتوجه ربا على حياتنا . وحيث أن المسيح هو رأس الجسد أى الكنيسة ، فيجب أن عزز صلتنا الحيوية به .
كتب الرسول بولس هذه الرسالة وهو فى السجن . لدحض التعاليم الباطلة التى تسربت إلى الكنيسة فى كولوسى . وكانت المشكلة هى "الاتجاه التوفيقى" خلط أفكار من الفلسفات والديانات الأخرى بالحق المسيحى . وكانت المصادر الغريبة لهذه الأفكار هى الوثنية . وضغط اليهود والفكر اليونانى . وقد أطلق فيما بعد على هذه البدعة اسم "الغنوسية" التى كانت تؤكد المعرفة الخاصة ("غنوس" باليونانية تعنى المعرفة أو العلم وتنكر أن المسيح هو الله المخلص . ولدحض هذا الخطأ . أكد الرسول بولس على ألوهية المسيح وموته الكفارى على الصليب عن الخطية . فالمسيح هو الله المتجسد وموته الكفارى على الصليب عن الخطية . فالمسيح هو الله المتجسد وهو الطريق الوحيد للغفران والسلام مع الله ، فهو كل شئ لنا ، وكل ما نحن فى حاجة إليه ، فهو صاحب المقام الأول على كل ما فى الكون . فى المسيح كل ما يحتاجه المؤمن . ففى الرسالة إلى كولوسى يقدم الرسول صورة رائعة قوية ودقيقة للمسيح الذى له المقام الأول وفيه كل الكفاية .
ويبدأ الرسول بولس رسالته إلى كولوسى بالتحية . ثم عبارات الشكر ، وصلاة ليمنح الله حكمة روحية وقوة روحية لأولئك الأخوة والأخوات فى المسيح (1: 1-12) . ثم ينتقل إلى حديث تعليمى عن شخص المسيح وعمله (1: 13 – 23) مبيناً أن المسيح هو الصورة الدقيقة لله "الذى لا يُرى" (1: 15) ، فهو الخالق (1: 16) ، ورأس الجسد أى الكنيسة (1: 18) ، وبكر (أى من يتقدم) القائمين من بين الأموات (1: 18) . وموته على الصليب قد جعل من الممكن لنا أن نمثل فى محضر الله (1: 22) .
ثم يشرح الرسول كيف أن تعاليم العالم فارغة تماماً متى قورنت بمقاصد الله ، ويحث المؤمنين على رفض هذه التعاليم الضحلة وأن يلتصقوا بمخلصهم (1: 23 – 2: 23)
وينتقل الرسول بولس – فى دحضه لهذه التعاليم اللاهوتية إلى أمور عملية : ماذا تعنى ألوهية المسيح وموته وقيامته لكل المؤمنين (3: 1 – 4: 6) ، ولأن مصيرنا أكيد فيجب أن تملأ السماء أفكارنا (3: 1-4) ، ويجب أن لا نعير الخطايا الجنسية وغيرها من الشهوات العالمية التفاتا (3: 5-Cool ، بل يجب أن تتميز حياتنا بالحق والمحبة والسلام(3: 9-10) ونحاول أن نترجم محبتنا للمسيح إلى محبة الآخرين أى إلى المؤمنين رفقائنا ، وإلى شريك الحياة وإلى أولادنا ووالدينا ، وعبيدنا وسادتنا (3: 16 – 4: 1) . كما يجب علينا أن نظل على اتصال بالله عن طريق الصلاة (4: 2-4) . وأن ننتهز كل فرصة لتوصيل الإنجيل للآخرين (4: 5،6) . وفى المسيح لنا نحن كل شئ نحن نحتاج إليه للخلاص ولنحيا الحياة المسيحية .
والأرجح أن الرسول بولس لم يكن قد زار كولوسى ، ولذلك يختم رسالته بتعليقات شخصية عن بعض المؤمنين الذين لهم صلة بهم : تيخيكس ، اونسيمس ، ارسترخس ، مرقس ، يسطس (يسوع) ، لوقا ، ديماس ، وغيرهم .
اقرأ الرسالة إلى كولوسى كرسالة كنيسة تواجه حرباً فى القرن الأول ولكن اقرأها أيضاً بما فيها من حق لكل العصور . اكتسب تقديراً جديداً للمسيح كملء الله والمصدر الوحيد لحياتنا المسيحية .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faith.afdalmontada.net
 
مقدمة الرسالة إلى كولوسى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الدراسات الكتابية :: دراسات الكتاب المقدس-
انتقل الى: